المهنة لأصحاب المهارات المتعددة

إن مهنة الموظف المختص في شؤون الضرائب هي مهنة لها مستقبل وآفاق متعددة. الموظفون المختصون في شؤون الضرائب يعتبرون اليد اليمنى لمستشاري الضرائب. فهم الموظفون المؤهلون في مكاتب مستشاري الضرائب. انهم يدعمون أصاحب المكاتب من خلال إعداد وثائق الموكل لمعالجتها من قبل مستشار الضرائب. وهذا ما يجعل المهنة مثيرة بهذا الشكل. المحاسبة المالية ، والميزانيات ، ومحاسبة الرواتب جزء منها ، وكذلك التحقق من صحة التقديرات الضريبية أو المعالجة الحرفية للإقرارات الضريبية. الموكلون هم من الناشطين في الصناعة والتجارة والحرف والمهن الخدمية ، ويمكن أن يكونوا أيضاً من الموظفين أو المتقاعدين ، بحيث تعود مجموعة متنوعة من المهام على الموظف المختص في شؤون الضرائب.

بالطبع يجب أن يملك الشخص الذي يود التأهيل كموظف مختص في شؤون الضرائب الكثير من مهارات التواصل. كما أن فهماً أساسياً في التعامل مع تكنولوجيا الكمبيوتر مهم أيضاً ، إذ تعمل المكاتب باستخدام تكنولوجيا الكمبيوتر الحديثة. وينبغي أيضاً أن يكون المرشحون قادرون على التواصل شفوياً وخطياً بشكل جيد ، وعلى فهم الوقائع بسرعة وبدقة. أخيراً وليس آخراً ، على الموظف المختص في شؤون الضرائب أن يكون على استعداد دائماً لمزيد من التأهيل المهني. وهناك خيارات كثيرة في ذلك: إذ يمكن مواصلة التعليم حتى مستوى الموظف الخبير في شؤون الضرائب. وهناك أيضاً فرصة لاستكمال فحص المستشار الضريبي بعد سبع إلى عشر سنوات من الخبرة العملية.